10/10/2015

لقاء مع المعماري ماسيميلانو فوكساس Massimiliano Fuksas

.نستكمل في سلسلة لقاءات مع نجوم المعماريين . المعماري ماسيميلانو فوكساس ، من مواليد عام 1944  للمزيد اضغط هنا  هذه اللقاءات مترجمة ، والغرض الأساسي منها هو الفائدة العلمية والعملية، ومحاولة لتسليط بعض الضوء على ما أحسبه قد يفيد في تطوير العمارة والعمران في بلادنا . 



ما هو أفضل وقت في يومك ؟ 
- بين السادسة صباحاً والسابعة صباحا . بينما لا أزال في السرير. 
ذاك الوقت ، عندما تكون تحلم (لكنك لا تحلم) ، عندما تكون متيقظاً (لكنك لست متيقظاً)، عندما تكون صافي الذهن( لكنك في الحقيقة لا تكون كذلك). عنئذٍ يكون لديك نوع من تجربة شبحية تسمى ، تجربة شبه الإدراك الحسي. 

ما هي الكتب التي توجد على الطاولة المجاورة لسريرك ؟ 
من الصعب أن أقول ، لأني دائما أقرأ 4 أو 5 كتب في وقت واحد، ككثير من الناس أعتقد. آخر كتاب قرأته كان "زعيم الزعماء: كيف لشخص واحد أن ينقذ مافيا صقلية" أما الكتاب الآخر فهو "Camorra" : بواسطة مراسل تحقيقات يكشف عن الجريمة المختبئة داخل التفاصيل المخيفة في المدينة .. 

هل تقرأ مجلات معمارية ؟ 
- أنا اقرأ في مذهبي ، أنا اقرأ ... (من الأفضل ألا أقول) .. أنا لا أقول أبدا . 

عندما كنت طفلا ، هل كنت تود أن تكون معمارياً؟ 
أبداً. هذا الطموح جاءني متأخراً جدا، عندما كان عمري 20 عاما، كنت أريد أن أكون شاعراً، وبعد ذلك أردت أن أكون فنانا، العمارة كانت حقيقة هي آخر خياراتي . 

أين تعمل في مشاريعك وتصميماتك ؟ 
في كل مكان ، في الردهة ، في المطار ، في الطائرة ، يمكنني أن أعمل هنا (ينظر حوله في المكان الذي يقف فيه)، في خيالي . في السرير من الساعة السادسة حتى السابعة ، دائما ما أقول : " ليس هناك مكان مخصص للعمل والإبداع" . 

هل تناقش أعمالك مع معماريين آخرين أو مصممين ؟ 
- لا. 

صف اسلوبك ، كما سيصفه صديق مقرب لك ؟ 
- في حياتي كلها ، حاربت ضد التشكيل والطراز والكتل . عملي دائما للفهم . نوع من دراسة الحقائق والمشكلات ، تحديات تنموية ، بعد ذلك ،أفضل أن أستخدم عناصر واضحة وقوية ، عادة ما يكون في الاساس كتلة بسيطة ، ثم أقوم باللعب بها على مقياس كبير. إنها كالموسيقة، في بعض الأحيان تقوم بتكرار إيقاع ما ، في أحيان إخرى يكون هناك تنوع ، في أحيان أخرى تكون حفلة موسيقية صاخبة.

برجاء، وصف تطور في أعمالك ، منذ مشاريعك الأولى حتى الآن؟ 

للأسف، لا يوجد تطور. أنا استخدم لغة مختلفة في كل مرة ، لكن المفهوم يظل كما هو. في المرحلة الأولى يكون هناك صراع جدلي عندما تتبارى فكرتين متضادتين مع بعضهما ; لو كان هنا خرسانة ، سأستخدم قماش في مكان آخر . دعني أضع هذا هنا بهذا الشكل ، لا أستخدم فقط "أ" ، ولا أستخدم فقط "ب" . من الممكن أن يكون "أ" في الخارج و "ب" في الداخل. 

هل يمكنك توضيح ذلك في مشروع معرض ميلان للتجارة ؟ 
هذا المشروع من أكبر المباني في أوروبا، وقمنا بطي الزجاج والحديد كما لو كان قطعة قماش على المبنى . في مكان ما في المنتصف هناك فراغ مفتوح ، يمكن استخدامه كمنصة معرض مفتوحة ، الهواء - أعتقد - ضروري .
كذلك ، فتحات الإضاءة المخروطية في السقف ، تشبه جبال الألب في الخلفية ، وتجلب الضوء للمعرض من الداخل، متناوبة مع الحديد والواجهات البرتقالية منشئةً لحوار انسيابي بين مختلف أنواع العناصر الإنشائية . 


وماذا عن مشروع قاعة زينث الجديدة للموسيقى في ستراسبورج ؟ 
هناك صندوق بيضاوي خرساني ، يحوي بداخله القاعة الفعلية للموسيقى. و"غشاء من النسيج" تتخذ شكلها بواسطة خمسة قوائم حديدية تدور حول الواجهة كأطواق حولا. قمنا بعمل المبنى قريب الشبه من الخيمة ،لكن لحسن الحظ فإن خامتها تذهب بها إلى ما وراء ذلك . ففي النهار ، يكون الغشاء مشبعا باللون البرتقالي ، وفي الليل ، عندما يكون المبنى مضاءاً ، يكون كأبجورة عملاقة تظهر العناصر الإنشائية الداعمة ، كما تظهر إسقطات ضوئية لفيديوهات وصور وكتابات لما يحدث في الداخل، كلوحة عملاقة.


ما هو المشروع الذي أعطاك أكبر قدر من الرضا ؟ 
الكثير من المشاريع المبنية وغير المبنية ، من الصعب جدا الاختيار . 

من الذي تود أن تصمم له ؟ 
التصميم في المدن المعاصرة ، لأن 60% من العالم يسكنون في المدن . 

هل هناك أي مصمم أو معماري من الماضي تقدره بشدة ؟ 
كذلك مبنى آيا صوفيا في اسطنبول . 

والعمارة الحديثة ؟ 
مبنى دار الأوبرا في سيدني . 

ما هي نصيحتك للمعماريين الصغار ؟ 
ليس لدي نصيحة لهم ، لكن ربما هم يستطيعون إعطائي نصيحة لمساعدتي ، أظن أن المعماري الصغير اليوم يجب أن يكون ثوريا بشكل أكبرمما رأيناه وبنيناه على مر 40 عاما. 

ما الذي تخشاه من المستقبل ؟ 
انا أخشى من ألا يختار العالم الطريق الصحيح ، وأعني "بالصحيح": السلام ، تعدد الأعراق، وتعدد الديانات وتعدد الثقافات . 


المراجع :
“Massimiliano Fuksas Interview.” Accessed October 10, 2015. http://www.designboom.com/interviews/designboom-interview-massimiliano-fuksas/.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق